الأحد 20 - 4 - 2014
الصفحة الرئيسية / الأخبار / أحداث ونشاطات / أعراض مرض الإيدز وتشخيصه
دليل أطباء حلب
اسم الطبيب:
الاختصاص :  
العنوان :  
   

 

استعراض حسب الاختصاصات >>

دليل الامراض وأسباب الوفيات
كلمة البحث:
التصنيف :  
   

 


أعراض مرض الإيدز وتشخيصه

ألقى الدكتور فؤاد محمد فؤاد محاضرة طبية علمية بعنوان " أعراض مرض الإيدز وتشخيصه " ذلك ضمن فعالية ورشة العمل التي أقامها البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز .. ركزت محاور المحاضرة على الطرق الأساسية لانتقال العدوى ، ونوعا الفيروس والفرق بينهما ومناطق انتشارها ، وطبيعة الاختبارات التي يعتمد عليها في اكتشاف المرض ، وأهم الأعراض والتظاهرات التي تترافق مع المرض .


بين المُحاضر : أن هناك ثلاثة طرق لانتقال فيروس الإيدز هي :  1ـــ الانتقال الجنسي . 2ـــ الانتقال الدموي . 3ـــ الانتقال العمودي من الأم المصابة إلى الجنين " ، وبعد السيطرة على طرق الانتقال الدموي يأتي الانتقال الجنسي بالمرتبة الأولى عالمياً ، حيث يقسم فيروس (  HIV ) إلى نوعين هما : ( HIV-1 ) وهو النمط السائد في العالم ، و ( HIV-2 ) وهو موجود وبائياً في بعض مناطق غرب أفريقيا .
وأفاد : أن ( 97%) من الأشخاص الذين يصابون بالمرض يتشكل عندهم الأجسام المضادة  خلال ثلاثة أشهر  .. ومن الاختبارات الشائعة في الكشف : ( Ora Quick ) ، ( Ora Sure ) ، ( uni-Gold )  وهي اختبارات سهلة وعند الحصول على نتائج ايجابية يجب التأكد من خلال اختبار (  western blot ) لأنه هو الاختبار التأكيدي الأساسي .
وأضاف :  أن المرض يعمل على تدمير الخلايا المناعية  ، ويمر المريض بفترةٍ لا تظهر عليه أعراض أبداً .. وفي مقدمة دخول الفيروس تظهر أراض تشبه الكريب وخلال شهرين يتعرض المريض إلى تعب حرارة ضخامات عقد بلغمية وهذه الأعراض تزول تلقائياً  أو بمعالجات عرضية ، وتُظهر الدراسات وجود  فروق بين شدة ظهور الأعراض وسرعتها وبين طرق الانتقال ، فإذا كان الانتقال دموي تظهر الأعراض بفترةٍ أسرع من طرق الانتقال الجنسي .. في الاتصال الجنسي تكون المرآة أكثر عرضة للإصابة بالإيدز من الذكر  ذلك لأن المرآة لديها سطح تماس أوسع بالتالي إمكانية الاختلاط أوسع ، وعند الأطفال تظهر عندهم الأعراض بشكل أسرع حتى سنتين .  


وتابع قائلاً : إن بعض المراجع تعتمد في تعريف مريض الإيدز  على ظهور الأعراض ، أما الـ (  CDC) تعتمد على أرقام الـ (CD4) فعندما يكون الرقم (200) وما دون فهو مريض إيدز بغض النظر عن ظهور الأعراض ، حيث تظهر الإصابات الانتهازية الناجمة عن غزو البكتيريا والطفيليات ، وهناك بعض الأعراض تظهر عندما ينخفض الـ  (CD4 ) لمستويات متدنية ..  وثمة أنواع من الأورام تظهر مع مرضى الإيدز أكثر من الأشخاص الطبيعيين وأشهرها سرطان  ( Kaposi ) ، و ( lymphoma ) ويمكن أن نعتبر وبقوة عند وجود حالة ( Kaposi )  كأنه مرض إيدز بصورة أكيدة .


وأوضح د. فؤاد : أن المصورات القوسية من الإصابات التي ترافق مرض الإيدز  ، وتظهر كأعراض عصبية  وتؤدي إلى اختلاطات ذهنية لناحية سوء الإدراك ، وضعف القدرة على المحاكمة ، و الميول إلى فقدان الذاكرة ..  وهناك مرض ورم الخلايا العطلة  يصيب الجهاز العصبي حيث تدمر الإصابة غمد النخامين وتحدث مشاكل تتعلق بالذاكرة ، واختلال التناسب الحركي وقد يظهر اضطراب في النطق  .. وأيضاً هناك حالة ( Toxoplasmosis) وهي حالة شائعة عند مريض الإيدز غير المعالج وتظهر عندما تكون الخلايا المناعية أقل من (100)  والأعراض وجع رأس وحرارة .. وهناك حالة ( Caendedia ) وهي شائعة عند مرضى الإيدز تصيب الجهاز الهضمي بشكل كامل الفم والمري ومنطقة الشرج .. واللافت أن هذه الحالات نادرة عند الأشخاص الطبيعيين ونراها لدى الأشخاص الذين عندهم انهيار في الجهاز المناعي ، وتشترك كل هذه الحالات بظهور إسهالات مع نقص شديد بالوزن ونحولة شديدة .. ويتم البدء بالمعالجة في الحالات الآتية : 1ــ إذا كان لدى المريض أعراض شديدة . 2ــ إذا كان الـ ( CD4 ) أقل من  (200) . 3ــ إذا كانت المرآة حامل لأن المعالجة تخفف كثيراً من احتمالات انتقال العدوى إلى الجنين . 4ــ إذا كان هناك إصابات كلوية . 5 ــ  إذا كان هناك ( hepatitis _ B ) كل هذه الحالات تستدعي معالجة الإيدز .
في نهاية المحاضرة جرت نقاشات مستفيضة حول أهمية تتبع القصة المرضية التفصيلية لدى مرضى الإيدز  ،  والمعايير التفريقية التي تميزه عن الأمراض الأخرى ، وضرورة تسجيل المريض في البرنامج الوطني لمتابعة حالته العلاجية طبياً بشكل مدروس وفاعل ومفيد .


المصدر : نقابة أطباء حلب - المكتب الإعلامي

 

تعليقك على الموضوع